شبكة تلفزيون الصين الدولية (CGTN): "الكل مساهم": كيف تعمل الصين على تعزيز الرخاء المشترك من خلال الانفتاح والتنشيط الريفي

بكين, 27 شتنبر/أيلول 2023 /PRNewswire/ — باعتبارها “عاصمة السلع الصغيرة في العالم”، تتمتع مدينة ييوو الواقعة في مقاطعة تشجيانغ بشرق الصين، بعلاقات تجارية مع أكثر من 230 دولة ومنطقة.

وقد قاد سوق التجارة الدولية في ييوو تطوير 2.1 مليون مؤسسة صغيرة ومتوسطة ومتناهية الصغر ويرتبط بتوظيف 32 مليون شخص. ويُعرف بأنه أكبر سوق جملة للسلع الصغيرة في العالم.

وخلال جولة تفقدية إلى تشجيانغ مؤخرا، أشاد الرئيس الصيني شي جين بينغ بأن السلع الصغيرة في ييوو قد اقتحمت سوقا كبيرة وأصبحت صناعة رئيسية، وذلك عندما زار السوق التجارية في جينهوا يوم 20 شتنبر/أيلول.

وقال شي، وهو أيضا الأمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني ورئيس اللجنة العسكرية المركزية، “الجميع مشارك وبناء ومساهم”، وحث السوق التجارية على المساهمة بشكل أكبر في توسيع الأسواق في الداخل والخارج، فضلا عن دعوة مقاطعة تشجيانغ إلى القيام بدور قيادي ومثالي في تعزيز الرخاء المشترك.

تطوير التجارة من أجل الانفتاح على مستوى عال

وتظهر البيانات الصادرة عن الإدارة العامة للجمارك الصينية أن إجمالي قيمة الواردات والصادرات لتجارة السلع في النصف الأول من هذا العام بلغ 20.1 تريليون يوان (حوالي 2.75 تريليون دولار أمريكي)، بزيادة 2.1 في المائة على أساس سنوي. وتجاوز الحجم 20 تريليون يوان للمرة الأولى.

ولا تزال الشركات الخاصة هي القوة الرئيسية في التجارة الخارجية للصين. وفي النصف الأول من عام 2023، ارتفع عدد شركات التجارة الخارجية العاملة في مجال الاستيراد والتصدير بنسبة 6.9 في المائة على أساس سنوي. ومن بينها، بلغت قيمة الواردات والصادرات للشركات الخاصة 10.59 تريليون يوان، بزيادة 8.9 بالمئة على أساس سنوي.

وشدد شي خلال جولته التفقدية على ضرورة بذل الجهود لتشجيع ودعم الشركات الخاصة للمشاركة بنشاط في التقسيم الصناعي العالمي للعمل وتخصيص الموارد لتعزيز القدرة التنافسية الأساسية.

بعد سنوات من التطوير، دخلت قطارات الشحن بين الصين وأوروبا، بدءًا من ييوو وتنتهي في مدريد بإسبانيا، مسار التطور عالي الجودة وأصبحت وسيلة نقل دولية جديدة مريحة وسريعة وآمنة ومستقرة وخضراء وصديقة للبيئة واقتصادية.

أصبح خط الشحن الذي يبلغ طوله 13052 كيلومترا، والذي يطلق عليه اسم “ييشينو” باللغة الصينية (ييوو-شينجيانغ-أوروبا)، جسرا هاما يربط القارة الأوراسية. وبحلول نهاية شهر يوليوز/تموز من هذا العام، تجاوز إجمالي عدد قطارات الشحن التي سارت على هذا الطريق 6000 قطار.

ودعا شي مقاطعة تشجيانغ إلى مواصلة كتابة فصل جديد في تعميق الإصلاح وتوسيع الانفتاح، وحث على التخطيط للإصلاحات من منظور عالمي، وتوسيع الانفتاح المؤسسي بشكل مطرد فيما يتعلق بالقواعد واللوائح والإدارة والمعايير.

وفي عام 2021، أصدرت الصين مبدأ توجيهيا يدعم مقاطعة تشجيانغ لأخذ زمام المبادرة في إنشاء منطقة تجريبية لتعزيز الرخاء المشترك على الصعيد الوطني.

ومن تطوير المؤسسات الخاصة إلى تعزيز التنشيط الريفي، يتم تفسير الدلالة الغنية للرخاء المشترك بشكل واضح في تشجيانغ.

تعزيز الرخاء المشترك من خلال العروض الرائدة

في يونيو/حزيران 2003، أطلقت مقاطعة تشجيانغ برنامج النهضة الريفية الخضراء، بهدف تحسين الإنتاج الريفي والبيئات المعيشية والإيكولوجية، فضلا عن نوعية حياة المزارعين.

وعلى مدى 20 عاما، أنشأ البرنامج الآلاف من القرى الجميلة، وغير وجه الريف في المقاطعة بشكل أساسي، وخلق تجارب ناجحة للتحديث الزراعي والريفي، فضلا عن أمثلة ريفية ناجحة لتعزيز التحديث الصيني.

ومن خلال الاستفادة من البرنامج، تحولت قرية ليزو في جينهوا من قرية قذرة وفقيرة إلى مكان يتمتع ببيئة محسنة وسياحة مزدهرة.

وعند تفقد القرية في 20 شتنبر/أيلول، علم شي أن الدخل السنوي للفرد في القرية وصل إلى 52 ألف يوان (حوالي 7250 دولارًا أمريكيًا).

ووفقا لمصلحة الدولة للإحصاء، شهدت الصين عاما آخر من حصاد الحبوب الصيفية الوفير، حيث بلغ إجمالي إنتاج الحبوب الصيفية 146.13 مليون طن هذا العام.

علاوة على ذلك، تم إنشاء 40 تجمعًا صناعيًا جديدًا مميزًا ومفيدًا بحلول نهاية عام 2022، إلى جانب 50 منطقة زراعية وصناعية وطنية حديثة، و200 مدينة ذات قطاع زراعي قوي.

وشدد شي على بذل الجهود للتركيز على تضييق الفجوة بين المناطق الحضرية والريفية، فضلا عن معالجة التفاوتات في التنمية الإقليمية والدخل، ودعا إلى تعزيز التنشيط الريفي في جميع المجالات وتعزيز الصناعات الريفية ذات السمات المحلية المميزة بقوة.

وقال شي للريفيين: “هناك الكثير مما ينبغي استكشافه والكثير من الأشياء التي يتعين القيام بها من أجل تعزيز التنشيط الريفي”، وحثهم على السعي لخلق مستقبل أفضل من الرخاء المشترك.

يصادف هذا العام الذكرى العشرين لتنفيذ استراتيجية “الاستفادة الكاملة من المزايا الثمانية وتنفيذ ثمانية تدابير رئيسية” في تشجيانغ.

ودعت الاستراتيجية، التي طرحها شي في عام 2003، المقاطعة إلى الاستفادة من مزاياها الثمانية، مثل مزايا النظام والآلية، ومزايا الموقع والصناعة، لتنفيذ ثمانية إجراءات رئيسية لتنمية تشجيانغ.

ومنذ ذلك الحين، حققت التنمية الاقتصادية والاجتماعية في تشجيانغ إنجازات تاريخية جديدة.

واعترافًا بهذه الإنجازات، دعا شي إلى التعامل مع الاقتصاد الحقيقي كأساس لبناء نظام صناعي حديث، وتوجيه ودعم الصناعات التقليدية لتسريع تطبيق التقنيات المتقدمة والقابلة للتطبيق بسهولة، وتعزيز التنمية المتطورة والذكية والصديقة للبيئة لقطاع التصنيع.

https://news.cgtn.com/news/2023-09-25/Xi-urges-Zhejiang-to-further-advance-Chinese-modernization-1no6TIHz1O8/index. html

Cision View original content:https://www.prnewswire.com/ae/ar/news-releases/u0634u0628u0643u0629u002Du062Au0644u0641u0632u064Au0648u0646u002Du0627u0644u0635u064Au0646u002Du0627u0644u062Fu0648u0644u064Au0629u002Du0028-301939602.html